بــــدو الكـــــويــــــــت


    يا صاحب طحت من رمشي على احداقي...

    شاطر
    avatar
    علاوي

    المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009

    يا صاحب طحت من رمشي على احداقي...

    مُساهمة  علاوي في الأربعاء يوليو 15, 2009 3:23 pm

    في هذه الحيا لابد لنا من معاشره احداث قد تكون سعيده ...قد تكون محزنه

    ليس لدينا خيار في اختيار اوقاتنا فقد يأتي الظلم بمطرقته وينهال عليك بأسوء الضربات

    او قد تدق الفرحه بابك من دون سابق انذار

    فلا توصد بابك لتدخل الفرحه بسلام والبس درعك الواقي من ضربات الظلم المحتال

    قد تصرح بأعلى صوتك وتقول آآآآآآآآآآآه من الزمن اوقد تكتمها بصمت وفي كلا الحالتين تتعذب وتحترق مع مرور الزمن

    فهل سيكون الزمن حليفك ام انه سينظم إلى لأحتك السوداء



    هنا انزف لكم قصه ابطالها يصارعون الزمن فيها فلمن الغلبه يا ترى؟؟؟




    البــــــــــــــــــ1ــــــــــــــارتـــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ



    ـ يبه هذا واحد نذل مستحيل أتخيل حياتي معاه.....يبه كيف ترضى تناسب واحد زي هذا

    أبو سعيد يطالع بنته الي كسرت خاطرة .....لحظات وقالت بنته براعم كلام المفروض ما تقولة لأبوها

    براعم تبكي وتصارخ:يبه ليش تكرهني كذا..والله اني اعاملك زين واحطك فوق راسي بس ليش انت تكرهني والله حرام عليك أنا أكرهك وماني مسامحيك طول عمري.

    هي تكمل جملتها من جهه وإلا بكف يجيها من الجهه الثانية

    سعيد:يبه اذا كان عندك عادي تغلط وترفع صوتها عليك هاذي البنت فأنا مو براضي وفهمها الي صار احسن من أنها تقول هذا الكلام .

    وطير عيونه لعند براعم الي ما استوعبت الكف الي جاء لها

    سعيد مو مصدقه سعيد يجيب لي أنا كف والله تغيرت يا سعيد

    براعم:سعيد أنت تعطيني كف بس ليش وش سوات لك.

    سعيد معصب ويصارخ:ايش سوات أنت بوعيك ولا لأ أنت عارفة ايش كنتي تقولي لأبوي.

    شويه وسعيد مسك اعصابه ورحم حال اخته المنهاره وقرب لعندها ومسك كتفها وقال لها بكل حنان:

    راكان واحد نذل وواطي وأنا أشهد بس نذالته لا ترمين حسابها لعند أبوي ترى أبوي ما له دخل وهو سوى المستحيل عشانك بس راكان نذالته تزداد يوم عن يوم..هو طلبك أو بالأصح غصبنا عشان

    نزوجك اياه وترى احنا مو راضين ..النذل مهددنا بأشياء كثيرة مسلف أبوي ويقول يا اما انتي يا أما ابوي بيروح السجن لأن المبلغ كبير وأبوي ما يقدر عليه ...بس تصدقي لذيك اللحظه وأبوي رافض

    فكرة زواجكم وجابهه وقال له عادي دخلني السجن ما بعطيك بنتي بس من نذالته قام ولعب على
    اعمامي ووقعهم في نفس غلطة أبوي وصار يهدد أبوي إذا ما تزوجك راح يدخل اخوانه

    (أعمام سعيد)السجن معاه...اللي ابيك تعرفينه إن ابوي سوى المستحيل عشانك وقد أجل هذا الزواج تدري كم الى الآن أربع سنوات وثلاث شهور وكل شويه راكان النذل يتغير ويصير

    أنذل من أول .....ما علينا منه المهم تعرفي انه لولا الله ثم أبوي صار عندك الآن بزران أو ثلاثه،حبيبتي انت عقلك كبير وزواجكم انتهى وبكره انت رايحه بيت أهل زوجك

    فلا تكسرين خاطر أبوي والله أنه سوى اللي يقدر عليه ولا تزعلين مني من شان الكف والله أنو غصب عني ....براعم...............

    سعيد جالس يناظر براعم اللي منزله راسها ..شويه ورفعت راسها ولا كأنه صار شيء وابتسمت ابتسانه تدوخ وباست أخوها على خده وهي ساكته وناظرت أبوها وحطت يدها على خصرها وقالت:

    أنا زاعله منكم بكره تبوني أروح بيت أهل زوجي وأنا ما اشتريت أي أغراض ..ماني طالعه إلا بعد ما اشتري أغراض أنا عروسه ولا غلطانه.

    وراحت وباست راس ابوها وحضنته وهي ماسكه دموعها:

    اسفه يبه ما كنت ادري ....حقك على وبعدين كنت في حاله هستيريه يعني لا تحسبها وتعرف انك اغلى من الغلى كله والله احبك.

    **************************

    عائلة أبو راشد
    راشد:21سنه شاب وسيم مره لسانه طويل ،يعتمد عليه يدرس في الجامعة سنه ثالثة ادارة اعمال

    رشاد ورشدي:19سنه توئم بس يختلفوا شويه عن بعض مثل عيون رشاد السوداء وعيون رشدي الرماديه اثناناتهم لهم شعر أسود كثيف وهذه مميزه في بيت أبو راشد لأن كل واحد شعرة أكثف

    من الثاني في شويه ملامح مختلفه ولما تشوفهم من الجنب ما تميزو إن كان هذا رشدي أو رشاد،سنه أولى في الجامعة رشدي قسم آثار ورشاد قسم حاسوب.

    رشا:أخر العنقود سكر معقود دلوعة الكل 16سنه حلوه وفيها براءة الدنيا والأخرة مرحة وطيبة صف أول ثانوي

    أما أبو وأم راشد لهم قصة ثانية


    ****


    عائلة أبو طلال (عم راشد)

    طلال:23سنه شاب مزيون حاصل على جائزة أسكار في المغازلة >راعي حركات

    العنود:27سنه أرمله صار لها ست سنين معاها بنت عمرها 5سنين اسمها شهد

    هاجر:17سنه هذه البنت فيها جمال ما أحد عارف من فين جابته ورقه ودلع يذوب صف ثاني ثانوي علمي

    ****

    عائلة أبو راكان (عم راشد)

    راكان:25سنه هذا الرجال مررررررعب الكل يخاف منه إلا عائلة أبو راشد وخاصة راشد دائم وهم يتهاوشون إذا لقيتهم ترحم على حالك واعرف ان العالم في حاله اضطراب

    محمد:20سنه صاحب رشاد الروح بالروح بنفس الجامعه وبنفس القسم ونفس السنه الشباب مملوح بس اللي يجنن فيه هي ضحكته المميزه>معلومه محمد عاش سنتين في بيت أبو راشد علشان كذه هو متعلق فيهم كثير

    أسيل:18سنه بنت زي العسل جريئه مره عيونها تذبح ومطنشه العالم ومن فيه>ما هما أحد

    صفاء:17 سنه هذي البنت عكس أختها مجتهدة مره وتغار من رشا كثير بس ليش>في إن وأخواتها في الموضوع

    عبد الله:9سنوات حبوب مشاكس يحب العنود الموت

    ****

    عائلة أبو ماجد(خال راشد)

    ماجد:23سنه صاحب طلال بس ماهو راعي حركات أبداً ..في الشغل رجال وسيد الرجال وخارج الشغل شاب مشاكس أسمراني حلو

    علاء:19سنه الحنان والطيبة كأنها خلقت عشانه شاب هادىء جداً وسيم ورزين

    حمدان:11سنه مارح تلاقوا واحد زي هذا إللي يعيش معاه يحس بالعذاب على اصوله،هو معلم عبد الله بس عبد الله ما إرتقى الى درجة حمدان


    ****

    آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

    سعود:وش فيك خرعتني

    رشاد:ها ولا شيئ بس أبي أروح البيت

    سعود:ليش السهره ما بدأت والشباب ما وصلوا وش فيك

    رشاد:فيني شيء و ما أبي أقول لك ...........خلاص ارتحت>يا عيني والصرحه

    أنا رايح سلم لي على محمد والشباب ...سلام

    رشاد راح البيت وشاف اخته رشا وهي لابسه فستان كأنها ملاك وهو جالس يتريق عليها:وش هاذي القرادة أستغفرك يارب الآن أنتي من بنات آدم يعني من البشر

    رشا:لا من بنات حواء وبعدين ما حد طلب رأيك ..سلام

    رشاد طار عقلة:وش سلام فين رايحه

    رشا:بيت عمي أبو ناصر(بيت الجيران)عندهم هلمه اليوم

    رشاد:لحظه لحظه..يعني ساندي مو موجوده

    رشا تبي تطلع ضغطه:مين قلت؟

    رشاد:رشاااااااا لا تحاولين تطلعي ضغطي لأنو طالع

    ومشي رشاد لغرفته ورشا طلعت من البيت بس حست أن في أخوها شيء

    رشاد حالته حاله خرج للحوش وشاف رشدي وارتاح لما شافه وأول ما قرب من عنده شافه قاعد يقرأ فما حب يزعجه لأن رشدي ما يهمه إذا ادمر العلم بس المهم إن ما أحد يضايقه وهو يقرأ لأنه بعدين بيدمر العالم بنفسه.

    رشاد اتضايق ورجع للبيت علشان ما يحس فيه رشدي،وهو ماشي اتصل على راشد بس تلفون راشد كان مغلق ومره ثانيه دق

    الووو

    ـ هلا ..العنود

    ـ هلا ببن عمي رشاد وش اخبارك؟

    ـ زي الزفت والحمد لله

    ـ هههههه ليش خير

    ـ لا سلامتك بس فين البرنس

    ـ والله البرنس مشغول معاه اجتماع

    ـ متى بيخلص

    ـ توه بدي

    ـ خلاص مشكوره...سلام

    رشاد عمل مناحه في البيت ما ترك شيء إلا وسواه المطبخ ودخله والثلاجه وأكل ما فيها وأخد شور وتمدد على السرير لعل وعسى ينام بس ما في فايده راح لعند التلفزيون وشغله وجالس يقلب من قنه لقنه طفش وغلقه

    وتمدد على بطنه على الكنبه ورافع رجلاه قاعد يلعب فيهم شويه وحس أنه في واحد يلعب بشعره لفت رشاد لهذا الشخص وهو قالب صور:

    رشاوي قالت لك صح>رشاوي =رشا

    ـ ايوه في مشكله ....وش فيك

    رشاد تعدل وقال وكأن هموم الدنيا فوق راسه:يمه أنا .....أنا .......أنا أحب

    رشاد قال كلمته إلا ويسمع صوت أبوه يصرخ:

    تحب ...حبك الجدري.....قال أحب قال وش يعني تحب مفكر انحنا راح نخطبها لك

    أم راشد نزلت راسها لأنها عارفه وش بيقول أبو راشد

    بتتزوج على كيفي فاهم ...أنا تزوجت أمك وأنــــــــــــــــــا أكــــــــــــــــــــرهــــــــــــهـــــــــــــ ــــا وأكره فكره الزواج يعني زوجوني غصب وأنت بتتزوج غصب من البنت اللي بختارها أنا
    فاهم

    ..تتعذبوا مثل ما أنا تعذبت .............قال احب

    رشاد جالس يطالع أبوه ومافي اي تعبير في وجهه وأمه موطيه راسها وماسكه بطنها
    وابو راشد قاعد يقول كلام الله لا سمعكم إياه


    ***

    اتمنى ان يروق لكم ولو بالشيء البسيط

    ملحوظه:

    ((طبعا انا تعذبت لأني اكتبها بالعاميه وهذه اخر قصه اكتبها بالعاميه عشان كذا اعذروني إن كان في اخطاء او في قصور في القصه)).

    ودي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 11:59 am